الكواسر عنصر أساسي في تحقيق التوازن البيئي
 
تعتبر الكواسر (السرنوف العركي. العقاب الملكي. العقاب الأبيض. الباز. صقر شاهين وصقر عويسق) عنصرا أساسيا في تحقيق التوازن البيئي بمساهمتها في عملية الانتقاء الطبيعي. حيث غالبا ما تقتات على الثعابين والحيات. والأسماك. والقوارض. والحشرات الكبيرة. وجثث الحيوانات النافقة.
ويعشش طائر السرنوف العركي. الذي يعتبر من أندر الكواسر. في الحوض المتوسطي خاصة بجزيرة كورسيكا ومنطقة « بقيوة » بالمنتزه الوطني للحسيمة التي تحتوي على أجراف بحرية شاهقة حادة وعالية.
ويستوطن هذا الطائر. ذو الحجم المتوسط والظهر البني والصدر الأبيض (ذكر) والصدر الأبيض مع بقع سوداء (أنثى) مع خط أسود على مستوى العين ومخالب طويلة حادة? كلا من أوروبا وآسيا وإفريقيا الجنوبية وأمريكا الشمالية. حيث يهاجر في الشتاء من المناطق الشمالية نحو المناطق ذات المناخ المعتدل. ويعيش ما فوق 30 سنة.
وأكد رئيس جمعية أجير للتدبير المندمج للموارد. الحسين النباني. في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء. أن الأجراف البحرية الشاهقة للمنتزه. والتي تعتبر مأوى هذا الصنف من الطيور. تعرف ضغطا كبيرا من طرف الصيادين الذين يستعملون المتفجرات. في أوساط عيشها. ما يشكل مصدر إزعاج لها. بالإضافة إلى تسمم الوسط البحري بفعل استعمال مادة الزئبق في المتفجرات التي تنتقل عبر السلسلة الغذائية لهذه الطيور. علاوة على تفشي الصيد باستعمال « سلفات النحاس ». والصيد بالنظارات البحرية على طول الأجراف التي يتخذها السرنوف العركي مجالا طبيعيا ومكانا للتوالد والعيش.
وشدد النباني على ضرورة توفير محميات خاصة بهذا الطائر الذي أصبح مهددا بالانقراض. داعيا إلى حمايته باعتباره ثروة وطنية تتطلب الحفاظ على أوساط عيشه وتوالده. وضمان السير الطبيعي لهجراته المنتظمة. وعدم الإمساك به أو تخريب أعشاشه ونهب بيضه أو صغاره.
وأكد أنه تم. من خلال دراسات علمية أنجزتها الجمعية مؤخرا. تسجيل تراجع أعداد هذا الطائر البحري من 25 زوج سنة 1991 إلى 15 زوج بذات المنطقة خلال السنة الجارية. ما دفع بالمهتمين إلى دق ناقوس الخطر. والبحث عن الإكراهات والمشاكل التي تعيق الدورة الطبيعية لهذا الطائر الذي يتغذى على الأسماك التي يصطادها بواسطة مخالبه الحادة.
وأبرز النباني أن بعض المنظمات والمؤسسات العالمية المهتمة بحماية البيئة اقترحت سنة 1983 ولأول مرة إنشاء محمية بالمنتزه الوطني بالحسيمة لحماية طائر السرنوف العركي الذي ينتمي إلى عائلة طيور تسمى « بانديونيدي » من الانقراض.
وأشار إلى أنه تم مؤخرا تحجيل 11 طائر من صغار السرنوف العركي. بتنسيق ما بين « بعثة مبادرة الجزر الصغرى » ومنتزه « سكون دول »ا البحري بكورسيكا. وجمعية أجير. والمديرية الإقليمية للمياه والغابات ومحاربة التصحر بالحسيمة. ومديرية المنتزهات الوطنية بالرباط.
وفي هذا الصدد. أكد المهتمون بالمجال البيئي على أهمية تحجيل الطيور. وذلك بوضع خاتم بلاستيكي أو معدني في رجل الطائر. باعتبار أن هذه العملية تساعد على معرفة كثافتها وتوزيعها الجغرافي. وتحديد أعمارها. ومعرفة وجهات ومسالك هجراتها. مشيرين إلى أن الخاتم يحمل عنوان المركز الذي يتولى الدراسة ورقما تسلسليا يحيل الباحث على الاسم العلمي لنوع الطائر. وعلى عمره وجنسه وحالته (وزنه). إضافة إلى تاريخ ومكان الإمساك به وتحجيله. وذلك من أجل الحفاظ على نوع بيئة هذا الصنف من الطيور.
من جهته. أبرز المدير الإقليمي للمياه والغابات ومحاربة التصحر بالحسيمة. محمد تاوتاو. أن المنتزه الوطني للحسيمة يمتاز بسجل طويل ووافر من الطيور. مشيرا إلى أن طائر السرنوف العركي يؤثث هذا الفضاء الغني.
وأكد أن إدارة المنتزه تعمل جاهدة على تتبع هذا الطائر الذي أصبح من بين الطيور المهددة بالانقراض. وذلك من حيث تكاثره وحالته الصحية ومدى احترام مرتادي البحر لمواطنه الطبيعية. مبرزا أن المنتزه الوطني بالحسيمة يلعب الدور الايكولوجي لاحتوائه على غابات كثيفة. وواجهة برية تعيش فيها طيور نادرة. وواجهة بحرية تعيش فيها حيوانات بحرية.
ودعت. بالمناسبة. الجمعيات والمنظمات المهتمة بالبيئة إلى الحفاظ على الطبيعة والاستغلال المستدام للثروات الطبيعية بالمنطقة الساحلية المتوسطية المغربية. والعمل على الحد من الأسباب التي أدت إلى هجرة بعض الأنواع الحيوانية من موائلها الطبيعية. ما عرضها لخطر الانقراض. خصوصا طائر السرنوف العركي. ونورس أودان. والعقاب الأبيض. والحدأة الذهبية. والسهر على احترام قانون القنص. الذي يمنع صيد بعض الأنواع من الطيور المهددة بالانقراض.
وقد أحدث المنتزه الوطني للحسيمة في أكتوبر من سنة 2004. ويقع على الواجهة المتوسطية للمغرب على بعد 150 كلم شرق مضيق جبل طارق. ويحده من الشمال البحر الأبيض المتوسط ومن الغرب هضبة مسطاصة. ومن الجنوب واد غيس. ويمتد على مساحة تقدر بحوالي 48 ألف هكتار. حيث يحتوي على محمية برية تقدر مساحتها ب5800 هكتار. ومحمية بحرية بمساحة تقدر ب1600 هكتار إضافة إلى مساحات أخرى للاستعمال العقلاني. وتتعايش فيه أنواع كثيرة من الأصناف الحيوانية والنباتية النادرة المحمية بموجب الاتفاقيات الدولية. وفي مقدمتها الطيور. منها طائر الباز والسرنوف العركي وطيور عقاب البحر

بقلم: محمد صلاح الدين البقاري

%d blogueurs aiment cette page :